أمثال عراقيه

 

فاته القطار
يضرب: لفوات الفرصة.


فال الله ولا فالك
فال وفالك: فأل وفألك، والفأل هو التنبؤ بما سيقع
أصوله: (طير الله لا طيرك) و (طير الله ولا طيرك) والاخير كان شائعاً بين عامة بغداد في المئة الخامسة للهجرة، قال الطالقاني: مثل لمن جاء بخير مكروه.
إذا تنبأ شخص بوقوع ما لا يسر، قالوا له هذا القول.
ومعنى ذلك، خاب فألك بما تنبأت من شرور وثبور، وفأل الله خير من فألك، لانه تعالى أرحم بالناس من الناس.
يضرب: لا ستبعاد حدوث ما يكره وما لا يسر.


فرحان ابو الزربات!! عنده ملائكة!؟
قصته: ذكرها الحنفي فكتب ماهذا نصه:
يحكى أن اعرابياً استظل بشجرة، ثم رفع راسه يدعو دعاءً يسترزق به لنفسه، فما كان من احد الخبثاء وهو مختبيء بين اغصان الشجرة إلا ان نفض عليه شيئاً من سرواله، فلما رأى الاعرابي ماحل به اخذ يسب ويلعن، فالتفت الخبيث كأنه كأنه يوجه نداء الى آخرين عنده قائلاً: (ياملائكتي ابطشو بعبدي)، فرد عيه الاعرابي بقالته التي ذهبت مثلاً.
يضرب: للسخرية ممن يدعي عنده أعوان وهو ليس كذلك.


فرج علينا اليسوى والما يسوى
يضرب: لا ستنكار من يهان على ملأ من الناس.
الفرس تعرف خيالها
أصوله: (الخيل اعرف بفرسانها) و (تعرف الخيل ركابه) والاخير كان شائعاص بين عامة الاندلس في المئة الثامة للهجرة.
معنى ذلك، ؟أن الشخص بمجرد ان يمتطي فرساً، فانها تعرف مقدار فروسيته، فتطاوعه ان كان فارساً، وتشاكسه إن لم يكن كذلك، وربما طوحته ملقى على الارض، وهذا الشيء يعرفه الفرسان جيداً.
والمثل يوردونه لبيان العلاقة بين الزوجين.
كنوا عن الزوجة بـ (الفرس)، وعن الزوج بـ( الخيال).
يضرب: لانقياد الفرس لخيالها أو جموحها، ولا نقيادة الزوجة لزوجها أو مشاكسة له.


الفرس من خيالها، والمرة من رجالها
معنى ذلك، ان الفارس الجيد إذا امتطى صهوة فرسه وجهها الوجهة التي يريدها وبلغ المكان الذي يقصده بيسر وسهولة، أما لم يكن فارساً صعب عليه قيادتها.
وكذلك الزوج الحازم يسيطر على زوجته سيطرة تامة ويوجهها الوجهة التي يريدها وتنقاد اليه ولا تخرج من قبضة سيطرته، أما غير الحازم فيفقد سيطرته عليها وتصبح هي المسيطرة عليه.
يضرب: لاثر شخصية أحد الزوجين في تثبيت التحكم بينهما.


فركاس ماينكاس
فركاس: ويسميها اهل بغداد (بطباطة) عربيتها (نفاطة)
ما ينكاس: ما ينجاس بمعنى لا يمس باليد
معنى ذلك، أن النفاطة لا يمكن أن تمس لانها تؤلم صاحبها عند مسها.
شبهوا الشخص العصبي المزاج والذي يتألم من أقل قول أو فعل بهكذا نفاطة، فقالوا هذا القول.
يضرب: لعدم التحرش بعصبي المزاج.


فسفس، وفسيفس، وفسفوس
فسيفس: يطلق أهل بغداد هذا الاسم على (علي شيش)، واشتقوا من هذا الاسم (فسفس) و (فسفوس).
وكنوا عن التافهين بأحد هذه الاسماء الثلاثة.


فص ملح وذاب
ويروي (ملح وذاب) و (ملح وماع)
أصوله: (أصلف من ملح في ماء) قال الميداني: الصلف: قلة الخير، وذلك لأن الملح إذا وقع في الماء ذاب فلم يبق منه شيء.
يضرب: لمن يختفي فجأة ولا يشعر باختفائه آحد.


الفقير اله الله
إذا طلب الفقير حاجة من مقتدر ولم يسعفه، أو ناله ظلم ولم يقدر على دفعة عنه، أو وقع في شدة ولم يجد من يعينه، قال هذا القول.
يضرب: لتوجه الفقير الى الله تعالى عندما ييأس من معاونة الناس له.


الفكر مو عيب
الفكر: الفقر
يضرب: لاسكات من يعيب الفقر.


الفكري طول عمره فكري
الفكري: من الشخص الفقير
يضرب: لملازمة الفقر لصاحبه.


الفلوس تجيب العروس
يضرب: لاثر المال في الحصول على أغلى المطالب.


الفلوس تجيب الفلوس
أصوله: (لادرام بالدراهم تكسب) نسبة الميداني الى المولدين و (الدراهم تجلب الدراهم) وكان شائعاً بين عامة الاندلس في المئة الثامنة للهجرة و (طالب المال بال مال كحامل الماء في الغربال) وكان شائعاً بين عامة مصر في المئة الثامنة للهجرة.


الفلوس مثل الكحبة، كل يوم بحضن واحد
الكحبة: البغي المومس
يضرب: لكثرة تداول النقود بين الناس وعدم بقائها عند أحد.


الفلوس محمضة على كليبه
اذا حصل شخص على مال، واخذ يشتري الحاجيات التي لا يحتاجها، قالوا عنه هذا القول.
يضرب: لمن يشتري الحاجة الت لا يحتاجها.


الفلوس وصخ دنيا
وصخ: وسخ
أصوله: قال الجاحظ:
لم يسم النبي صلى الله عليه وسلم الذهب والفضة بالحجرين ألا وهو يريد أن يضع من أقدارهما، ومن فتنة الناس بينهما
منشؤه: يكثر تسلم اصحاب الحوانيت النقود المعدنيه من المشترين ويعيدون لهم بعضها، فتسود أصابعهم وباطن كفوفهم.
ويحصل نفس الشيء في أصابع وباطن كفوف الصرافين عندما يكونون في حوانيتهم أو على قارعة الطريق فإنهم يضعون نقوداً معدنية من اكبر الحجوم وحركونها من يد الى يد وبسرعة فتنبعث من هذا التحريك أصوات متعاقبة تجلب انتباه المارة الى وجودهم.
كنوا عن النقود بـ (وصخ دنيا) ووصفوها بالوسخ لاتساخ اصابع وباطن كفوف متسلميها، فقالوا هذا القول.
يضرب: للتخفيف من التكالب والتهالك على المال.


فوك حكة دكه
فوك: فوق (بمعنى علاوة على)،
حكه: حقه
دكه: (بمعنى اضربه)
يضرب: لتوالي المظالم.


في التأني السلامة، وفي العجلة الندامة
ويروي (في العجلة الندامة وفي التأني السلامة)
أصوله: (في العجلة الندامة، وفي التاني السالمة) و (مع العجلة الندامة، ومع التأني السلامة) و (الأناة حصن السلامة، والعجلة مفتاح الندامة)
يضرب: للنهي عن التسرع.

 

 

 

بحث :

Search Help


دليل الفنانيين التشكيليين

موسوعة الامثال العراقيه

انضموا الى قائمتنا البريدية

ألأسم:

البريد ألألكتروني:



 

 

 

 

Copyright © 1997- IraqiArt.com All Rights Reserved.

 

 

Developed by
Ali Zayni