أمثال عراقيه

 

غاب الكط، العب يا فار
ويروي بتقديم (لو....)
أصوله: (غاب القط ولعبت الفار)
يضرب: لا ستهتار الضعيف عند غيبة القوي الذي يخشاه (وغالباً ما يساق لعبث الاطفال عند غياب من يخشونه).


غاسل وجهه ببوله
يضرب: لعديم الحياء، ولمن لا يهتم بأنتقادات الناس.


الغالي رخيص، والرخيص غالي
ويروي (الرخيص غالي، والغالي رخيص) و (كل غالي رخيص، وكل رخيص غالي)
وسبب ذلك، لان الحاجة الجيدة والمتقنة الصنع يكون ثمنها مرتفعاً بالنسبة الى جودتها، اما الحاجة الرديئة وغير متقنة الصنع فيكون ثمنها بخساً لردائتها وعدم اتقانها.
ويتبين لنا منما تقدم ان الغالية تبقى لمدة اطول بكثير من الحاجة الرخيصة، فقالوا هذا القول.
يضرب: لتفضيل الحاجات الجيدة والغالية.


غالي وطلب رخيص
معنى ذلك، ان الطالب غال علينا لاننا نحبه ونعزه ونكرمه، وكل مايطلب منا فهو رخيص بالنسبة لمكانته الاثيرة لدينا.
يضرب: لا ستجابة طلب عزيز ومحبوب.


الغايب عذره وياه
أصوله: (الغائب حجته معه) نسبة الميداني والموسوي الى المولدين، ونسبه الابشهي والعاملي في الكشكول الى العامة والمولدين ونسبة الشرواني في النفحة الى العامة.
يضرب: لعدم التسرع في محاسبة الغائب حتى يحضر ويسمع منه سبب تأخره.


غراب يكول لغراب وجهك اسود
ويروي (عبد يكول لعبد وجهك اسود)
قصته: يحكى ان غربيين تخاصما وكانا متقابلين، فأخذا يتعايران فيما بينهما، وكان كل واحد منهما يعير الآر بسواد وجهه، وكل منهما لا يعرف أن وجهه أسود، بل يعتفد أن السواد بوجه الغراب المقابل له حيث لم ير وجهه.
وكان غراب ثالث يستمع الى هذه التعاير، فقال لهما هذا القول، واوقف تعايرها، وذهب قوله مثلاً
يضرب: لذوي خلة سيئة يتعايران فيما بينهما.


الغرايب ولا الكرايب
الغرايب: الغرائب (جمع غريب)
الكرايب: القرائب (جمع قريب)
أصوله: (الغرائب لا القرائب) و (النزائع لا القرائب)
النزائع: النساء الغريبات.
قال الشاعر:
أنذر من كان بعيد الهم تزويج اولاد بنات العم
ليس بناج من ضوىً أو سقم يأبى إن أطعمته لا ينمى
يضرب: لتشجيع الزواج بالاجنبيات


الغربة تضيع الاصل
يضرب: لانقطاع صلة الغريب عن اهله اذا طالت غربته.


الغركان يجلب بالحشيش
ويروي (بذياله) بدل (بالحشيش) و (يتشبث) بدل (يجلب)
يجلب: (يتعلق، يتمسك)
أصوله: (الغريق يتعلق بكل حشيش) و (الغريق يستند على القش) والاخير كان شائعاً بين عامة مصر في المئة الحادية عشر للهجرة و (الغريق يتشبث بالحشيش) وكان شائعاً بين عامة بغداد في المئة الثالثة عشر للهجرة.
معنى ذلك، أن الغريق يحاول التشبث بأي شيء يجده حتى لو كان حشيشاً طافياً على سطح الماء، أو أن يتعلق بأذيال ثيابه ظاناً أن محاولاته هذه تنجيه من الغرق، ولكن محاولاته اليائسة لا تفيده شيئاً.


غسل ولبس
تكون اقمشة الملابس على نوعين، منها الرديء والذي يستهلك بسرعة، ومنها الجيد ولا يستهلك بسرعة.
فالرديء يغسل عدة مرات ثم يستهلك ولا يصلح للارتداء.
أما الجيد فانه يغسل كثيراً ولا يستهلك، فقالوا هذا القول.
يضرب: لا متداح القماش الجيد والقوي.


الغلب غلب، لو جان لعب جعاب
جعاب: كعاب مفرده جعب (كعب) الكعب عظم مفصل الرجل الخلفية للغنم يلعب بها الاطفال لعبة معروفة.
يضرب: لعدم قبول النفوس المغلوبية حتى في الامور المسلية.


الغلط مرجوع
أصوله: (الغلط يرجع) نسبة الميداني الى المولدين (والغلط يرجع النسيئة) نسبة الثعالبي في الخاص الى التجار والدهاقين.
للمثل استعمالان:
الاول: اذا ظهر عدم اتقان صنعه حاجة فبامكان المشتري إعادته إلى صاحبه واستبداله.
الثاني: اذا حصل جدل حول موضوع، وظهر خطأ أحدهم، فعليه أن يعود الى الصواب.

ومن الجدير بالذكر انه تداول بالقرن العشرون بين اهالي بغداد (الغلط مرجوع، والعتب مرفوع)
معنى ذلك، اذا ظهر عدم اتقان صنعه حاجة فبامكان المشتري إعادته إلى صاحبه واستبداله ويرفع العتب عن صانعه.
يضرب: لقبول اعادة حاجة غير متقنة الصنع، وللتراجع عن الخطأ.


الغني يغنوله، والفقير يعفطوله
ويروي الشطر الثاني بلفظ (.....، والفقير يعددون ويبجوله)
كنوا عن التكريم بـ (يغنوله)، وعن الاهمال بـ (يعفطوله).
يضرب: لاحتفاء الناس بالاغنياء واهمالهم للفقراء.

 

 

 

بحث :

Search Help


دليل الفنانيين التشكيليين

موسوعة الامثال العراقيه

انضموا الى قائمتنا البريدية

ألأسم:

البريد ألألكتروني:



 

 

 

 

Copyright © 1997- IraqiArt.com All Rights Reserved.

 

 

Developed by
Ali Zayni