... ارسل الى صديق  ... نسخة للطباعه ...اضف الى المفضله Bookmark and Share

 

  معارض تشكيلية

   
اغتيال الجسد

د.فائز الحمداني

تاريخ النشر       21/11/2016 06:00 AM



قراءة في معرض الفنان د. علي زيني

قد يبدو العنوان صادما لمتلقي اعمال "علي زيني" وهو يتامل هذه السكينة التي تسبغها اوضاع النسوة وهن يطالعننا لاول وهلة. ولكني ساحاول ان اصحب للقاريء الى ما اراه يمثل رؤية الفنان الحقيقية. ولنتفق في البدء ان حضور المراة جسدا يشكل محور الاعمال المقدمة في هذا المعرض ولكن، على المتلقي ان ينتبه للتعامل الحذق متعدد المستويات لاوضاع هؤلاء النسوة.

ان الجسد الانثوي موضوعة اثيرة في الفن الانساني رسما ونحتا وعمارة وتصويرا فوتوغرافيا  كان فيها صورة للمقدس والفاني على حد سواء، صوتا للوجود الانساني حضورا وتغييبا عبر رؤى فنية متعددة امتدت من عصر النهضة الى الوقت الحاضر.


من هنا تمثل اعمال هذا المعرض امتدادا لهذا التقليد الفني من خلال معالجات الفنان علي الرقمية للجسد الانثوي و لسنوات عديدة. ان هذه اللوحات هي خلاصة حوار الفنان مع الاثنين موظفا فيها امكانيات الفن الرقمي لتقديم رؤيته حول الوجود الانثوي.


ان نساء علي زيني يمارسن ما يبدو للوهلة الاولى وكانه طقوس صلاة وتعبد وقد غطيت اجسادهن باقمشة بيضاء مضفية على الطقس التعبدي بعدا نقيا اخر، ولكن هذا الغطاء يدفع بالمتامل للبحث عن اجساد النساء المغطاة اكثر من كونه يحيد بالمتلقي عنها. انه يمثل دعوة كامنة مضمرة لاكتشاف هذه الاجساد لا للابتعاد عنها.  هذا من جانب، ومن جانب اخر فان اوضاع هؤلاء النسوة لا توحي بطقوس ذاتية ولكنها تشير الى ترتيب مسبق و تقنين مبالغ فيه وكان النسوة دمى تحرك لتعطي صورة مخادعة. ان ايديهن مشدودات كالدمى وهن يمارسن طقوسهن التي اختيرت لهن بعناية لايهام القاريء بقدسية مفتعلة

ان اجساد هؤلاء النسوة تصرخ من خلال الاغطية التي تغتال حضورها وحقيقتها. ان هذا الاغتيال يعبر عنه الفنان برؤوس الفتيات المنحنية المنكسة او المغيبة وهي تحرك من دون رغبتها في طقس مدروس. ان مقاربة علي زيني تذكر بمقاربة مختلفة للجسد الانثوي قدمتها اعمال الفنانة الانكليزية ستيفاني روو. يستطيع المتلقي وهو يقارن بين اعمال الفنانين ان يجد الفرق بين الجسد وهو يمارس طقوسه اختيارا (في اعمال ستيفاني روو) وقهرا (في اعمال علي زيني).

ان الحقيقة في اجساد هؤلاء الفتيات لا تتمثل في طقس سماوي او مقدس وانما هو ترسيخ لوجود منكسر موظف من خلال اوضاع مهزومة منكسرة يائسة. لا يخدعك ايها المتلقي كم البياض الهائل المحيط باجسادهن. انهن نساء منزوعات الوجود مغيبات الاجساد قهرا لا اختيارا. والا لم ترفع النسوة مظلات تغطي وجوههن. هل هي اشارة من النساء للمتلقي بان ما يراه هو واجهة مزيفة . حتى هذه المظلات لا تستطيع ان تبعد عين المتلقي عن التفاصيل المغطاة، لذا ترى الفتاة تجاهد لتغطية ما لا تود ان يتشوه في عين المتلقي عبر الغطاء المفتعل الذي يغتال الجسد من خلال تعرية فاضحة. ان هذا الاغتيال لا يقتصر على الجسد ولكنه اغتيال لكيان المراة ككل.  وهذا ما نراه في اكثر من لوحة يتحول الطقس الفردي فيها الى طقس جماعي تغيب فيه كيانات كل النسوة. هذا الطقس الجماعي الذي يتحول الى لوحة زخرفيه تبدو فيها الاجساد وكانها وحدات هندسية تكمل الصورة الطقوسية المطلوبة.


ان جسد المراة هو صوتها، فحين يقيد هذا الصوت قسرا فذلك اغتيال لوجود المراة. هل تمثل هذه الاعمال استنكارا للفنان لما يمارس ضد وجود المراة في مجتمعاتنا من قهر عبر عنه من خلال اجساد محرومة من ان تمارس طقوسها بحرية؟ سؤال يطرحه الكاتب على المتلقي والفنان على حد سواء.


 







رجوع


100% 75% 50% 25% 0%


مقالات اخرى لــ  د.فائز الحمداني


 

بحث :

Search Help


دليل الفنانيين التشكيليين

موسوعة الامثال العراقيه

انضموا الى قائمتنا البريدية

ألأسم:

البريد ألألكتروني:



 

 

 

 

Copyright © 1997- IraqiArt.com All Rights Reserved.

 

 

Developed by
Ali Zayni