... ارسل الى صديق  ... نسخة للطباعه ...اضف الى المفضله Bookmark and Share

 

  مقالات فنيه

   
علي طالب ينام على سرير فريدا كاهلو

فاروق يوسف

تاريخ النشر       20/07/2014 06:00 AM


http://www.iraqiart.com/inp/Upload/2093158_Frida-Kahlo.jpg


كانت فريدا كاهلو، الرسامة المكسيكية (1907 -1954) مريضة دائماً، غير أن ذلك لم يقف حائلاً بينها وبين أن تتمتع بشهرة استثنائية، باعتبارها واحدة من أهم الرسامات اللواتي تركنَ أثراً مميزاً في تاريخ الرسم المعاصر. سيشعر كل من يمر بلوحات كاهلو بعقدة ذنب وبالأخص إذا كان فناناً. حكايتها مع الألم لم تكن بعيدة عن عبقرية ذلك الألم وإلهامه. سيكون صعباً التمييز بين سيرتها الشخصية وبين رسومها التي غلب عليها الطابع الشخصي. كانت حادثة الباص التي تعرضت لها وهي في سن الثامنة عشرة قد جعلتها سجينة سريرها، غير أن ما فعلته أمها حين ألصقت مرآة على سقف الغرفة تقابل تماماً ذلك السرير كان بمثابة ضربة الملاك التي فتحت أمامها أبواب أسطورتها التي سيكون على الرسم أن يقع تحت سطوتها. يومها صارت فريدا التي لم تتعلم الرسم مدرسياً ترسم صورتها التي كانت تشخص أمامها في مرآة السقف. كان الألم يتخيل جمالها المتخيل من خلال صور، صارت فريدا تصنعها بشعور عظيم بالتفوق على جسدها المريض.

بعد الكثير من محاولات استلهام حياة الرسامة المكسيكية، المناضلة اليسارية وزوجة دييغو ريفيرا، رسام الجداريات المكسيكي الشهير وعشيقة تروتسكي، زعيم الأممية الرابعة يعود علي طالب، الرسام العراقي (1944) في ثلاثيته (سرير الألم) ليستلهم رسماً سيرة تلك المرأة التي لم تخفِ مثليتها، ملتقطاً خيط الألم الذي تشبثت به الرسامة حتى النهاية، ليكون وصيتها إلى عالم معقد، ستغادره من غير أن يغادرها. ثلاثة أعمال كبيرة تبدو كما لو أنها تؤرخ لسيرة حياة تبدأ بالسعادة المتخيلة لتنتهي بموت غير مؤكد وما بينهما هناك الكثير من الحزن. لقد وجد علي طالب في تلك السيرة مناسبة لكي يسطر واحدة من أجمل مرثياته وأكثرها عمقاً. سنجد رساماً يرثي رفيقته المتأنية في ألمها، لا لأنها رسمت بصدق استثنائي، وحسب بل وأيضاً لأنها صنعت من خلال اعترافها معنى لمغامرة العيش فريداً من نوعه. كان هناك لغز اسمه الحياة، استطاعت فريدا أن تصنع منه وليمة لرسامين قادمين من بقاع مختلفة، لن تكون مصادفة أن يكون الرسام العراقي واحداً منهم. كما لو أنه كان واحداً من عشاقها المؤجلين.

في ثلاثيته يبدو علي طالب كما لو أنه قرر أن ينام على سرير فريدا ليتخيل ألمها. لم يرسمها، ألأنه كان يخشى حضورها المباشر؟ لقد اكتفى بخيالها عابراً في مرآة وضعت فوق سريرها. مرآة ستظهر صورتها مرة واحدة، من غير أن تتكرر. وهي صورة تسجنها في البعد التخيلي الذي كانت الفنانة مصرة على أن تظهر من خلاله باعتبارها وحش الأنوثة الذي كان في إمكانه أن يبرمج السياسة الدولية نسوياً.

يستجيب علي طالب الشروط التي وضعتها كاهلو لحياتها، غير انه كان مضطراً إلى إخفاء استعراضيتها الجسدية التي تنطوي على الكثير من التمارين الشبقية. لقد نظر الرسام العراقي إلى زميلته المكسيكية من جهة حمولة الألم التي نفذت من خلالها إلى عالم الرسم. وهي حمولة لا يمكن التنبؤ بوزنها، ذلك لأنها تتماهى بأسرارها مع عالم شعوري يعكف في لحظة على غموضه الشخصي. علي طالب يضع نفسه في موضع الرسامة ليجرب ألمها. سيكون عليه أن يقول «انسوا صورتها كما ظهرت في الأفلام الوثائقية. لقد حملتها قوة الرسم إلى افتتاح معرضها نائمة على سرير طبي. المرأة الخالدة كانت لا تزال تنام على سريرها في بيتها العائلي» وجد علي طالب في سيرة كاهلو مرسومة بيديه نوعاً من الثناء على الرسم.

كثر عشاق فريدا، عبر الأزمنة وهو ما كانت تحلم به فريدا رغم تعلقها بحب النساء من صديقاتها. غير أن عاشقاً من نوع علي طالب، يحضر بعد ستين سنة من موت معبودته سيضفي الكثير من العاطفة الرومانسية على حياة عاشتها كاهلو باعتبارها الشبح الذي يقترح حيوات رفاق سيرته.

«سنكون صديقين، لو أننا عشنا الزمن نفسه» لم يخبرني علي طالب غير أنه أسرني بأنه كان يفكر بسرير كاهلو منذ سنوات. لم يكن يفكر بالجنازة التي لن يكون من شهودها، بل كان لديه مشروع حب ناقص. ألا يعني ذلك أن الرسام كان يفكر في الرسامة ولم يكن يفكر في الرسم الذي كان حدثاً عرضياً؟ مسحوراً بحياتها، بقدرتها على مقاومة الألم، بقوتها التي جعلتها معبودة من قبل رجال ذوي سطوة مثل ريفييرا وتروتسكي، ارتضى علي طالب أن ينام على سرير فريد كاهلو، ليتأمل رؤى سعادتها وحزنها وموتها.

كان معجباً بها بالضرورة، غير أن إعجابه لم يدفعه إلى استعادة أعمالها كما حدث لبيكاسو أو بيكون مع فيلاسكيز مثلاً حين أعادا رسم واحدة من أشهر لوحاته. ما كان لشرطه الجمالي الوحيد أن يتحقق لولا أن سرير فريدا كان جاهزاً لاستقبال شخص، كان قد جرّب الألم من قبل. شخص لا يستعير رسومها بمقدار ما يسعى إلى استعارة ألمها الذي وجد فيه نوعاً من الألم الشخصي.

عثر علي طالب في فريدا كاهلو على شيء من نفسه، شيئاً من تاريخه العاطفي. كما لو أنه كان عشيقها الذي ظهر بعد ستين سنة من وفاتها، صار يسمح لنفسه بأن ينام على سريرها ليرى صورتها في مرآة السقف. سيقول علي طالب معتذراً أن باقة الزهور التي حملت معبودته إلى السماء قد اختفت وأن مرآتها قد تشظّت وأن ما بقي من ذكراها لا يتعدى السرير الذي صار قبراً لامرأة لم تعد موجودة.

«ألا يكفي ذلك سبباً للرسم؟»

يتساءل علي طالب وهو يعرف أن فريدا كاهلو كانت ستفعل الشيء نفسه لو أنها عثرت على رسام عراقي اسمه علي طالب كان قد عاش الحياة التي عاشتها. ستنام على سريره ويسلّيها أن ترى أشباح عشيقاته.

عن الحياة






رجوع


100% 75% 50% 25% 0%


مقالات اخرى لــ  فاروق يوسف


 

بحث :

Search Help


دليل الفنانيين التشكيليين

موسوعة الامثال العراقيه

انضموا الى قائمتنا البريدية

ألأسم:

البريد ألألكتروني:



 

 

 

 

Copyright © 1997- IraqiArt.com All Rights Reserved.

 

 

Developed by
Ali Zayni