... ارسل الى صديق  ... نسخة للطباعه ...اضف الى المفضله Bookmark and Share

 

  محور النقد

   
قحطان الأمين والأقنعة المتعددة

عبدالكريم السعدون

تاريخ النشر       23/02/2014 06:00 AM


 تستدعي عملية انتاج اللوحة الوعي بطبيعة المتغيرات التي تجتاح عصرنا وتعمل على تغيير حياتنا بشكل سريع قد لانلحق به احيانا فقد حدثت تطورات جديدة في وسائل الاتصال وهي تكنولوجيا افرزت انتاج ملحقاتاتها اللازمة لاتمام السيطرة عليها والوصول بها الى نتائج عالية الجودة ومنها وسائل انتاج الصورة والتعامل معها من اظهارها الى اعادة انتاجها بل والتحكم في الكيفية التي يتلاقاها بها المتلقي كما امكن تغيير دلالاتها وفق للهدف المراد بلوغه ، ومما لاشك فيه ان للصورة اهميتها التي حددتها الوظيفة التي الصقت بها منذ ان ظهرت لاول مرة وحدد لها مسار واحد في اشباع وظيفة التوثيق والتي استعارت فيه الجزء الاوفر من عمل اللوحة التشكيليه وحلت محله بصورة سريعة نظرا للعديد من العوامل المجتمعة في سهولة العمل بها عنه في انتاج اللوحة كما كان لها الاثر الواضح في تطوير عملية الطباعة وتسهيل استخدامها في وسائل الاعلام النامية وزيادة انتشارها ، ورغم ان القرن الماضي  قد شهد محاولات في انتاج صورة خارج هذا النسق المحدد لها من خلال اعادة تكوين المشهد المراد تصويره وتحميله دلالات اخرى وهذه المحاولات جاءت منسجمة مع الحراك الفني في بدايات القرن العشرين الا انها ظلت تعتمد في انتاجها على ذات الوسائل التقليدية ، الكاميرا والشريحة السالبة والحوامض في عميلة الاظهار والطبع و اعتمادا على التباين بين الظل والضوء والخبرات البصرية والتقنية التقليدية للفوتوغرافي وبناتج يحتوي البعدين المحددين وبهذا تكون الصورة منتجة وفق الخيارات التي تحددها اللحظة ومهارات المصور حتى في ظل تطور الالات التصوير وكذلك في التمكن من انتاج الصورة الملونة ، الا ان الطفرة الهائلة التي حصلت في برامج معالجة الصورة الكترونيا حفزت الفنانين على التعامل مع الصورة بشكل مغاير ومنسجم مع مستوى الوعي بمتغيرات العصر وبلغت الانزياحات التي يجريها الفنان في الصور المنتجة حدا اخرجها عن نسقها الفوتوغراقي وادخلها في مجال تجريبي هائل يمكن من خلاله استيعاب المخيلة المتوقدة للفنان ويمنحه القدرة على الاستفادة من الامكانيات التي توفرها تلك البرامج وبما يعطي الانتاج الفني روحية اللوحة المرسومة مع انفتاح اكبر في قيمتها الدلالية وسيطرة واسعة على متغيراتها بنفس الوقت الذي اوجد لها قيمة تداولية  في مجال سوق الفن .

ان وظيفة الصورة في ظل هذا الانتاج ابتعدت كثيرا عما كانت عليه في السابق ولم تعد مقتصرة فقط على التوثيق بتأطيرها اللحظة  ولم تقتصر بنية الصورة على عناصر محددة ومؤطرة بدلاله معينة تقترب الى الفهم الالي البديهي الذي يغلق باب تأويلها بل اصبحت عملا فنيا يلامس عمل اللوحة وينشد تأثيرها على متلقي مستعد لتقبل مثل هذا التغيير ، ويكون الفنان بهذا اكثر جرأة في رؤيته الجديدة المتمثلة في معالجة التكوين العلامي في الصورة والتدخل في ابتكاره واستلهام مفردات لم تكن واردة في قاموس الفوتوغرافيين .

ان استخدام برامج معالجة الصورة في انتاج النمط الصوري الجديد الذي يتيح استخدام  الالتقاطات المتعددة وفرت لمنتجها امكانية ايهام المتلقي بأنها غادرت مجالها ذو البعدين الى ابعاد ثلاثية افتراضية ، وباستعارته لمفاهيم انتاج اللوحة في الرسم لانتاجها اتيح للفنان ابداع عملا فنيا جديدا ، الصورة فيه مرتكزا اساسيا رغم ماينفقه فيه من جهد يفوق ماينفقه  في التقاطها او قد يفوق ما بذله في انتاج اللوحة المرسومة واصبحت الصورة الجديدة تمتلك من عناصر اللوحة الكثير وتبتعد عنها في انحيازها لعالم افتراضي بدأ يهيمن علي الانسان ويوجه خطواته ويغيير مسار تلقيه، هذا العالم الذي يوفر امكانية تلقي كل ما ينتج من خلاله وتصبح الية التعامل والعرض والاقتناء مشروعة رغم فقدان العمل الفني لاهم مايميز اللوحة المرسومة من لمسات حية تتسم بها،  وهنا يتعين القول ان الصورة لم تعد تلتقط بل تصنع ايضا.

ويمكن في هذا الصدد ملامسة المنتج الفني للفنان قحطان الامين في مشروعة الجديد الذي استلهم الصورة الفوتوغرافية منطلقا لتحديد سماته فهو بالاضافة لكونه دارسا للفن مما اتاح له معرفة كافيه لاليات الانتاج الفني المرسوم ولامتلاكه تاريخ فني في العرض ولدراسته اسس التصميم الحديث ، وبما لديه من امكانية فهم طبيعة الانتاج والتلقي في ظل الالمام باليات العالم الافتراضي المهيمن ولامكاناته المعرفية باليات الانتاج الكتروني والتطورات الحاصلة في برامجه ، توفرت لديه المقدرة على انتاج مثل هذا النمط الجديد من النتاج الفني .

ان قحطان الامين فنان يتحسس عصره فهو ينفتح بالضرروة على التنوع الكبير في المواد والافكار التي تتوالد بصورة سريعة في عالم اليوم ويدعوه ذلك الى استلهام المعطيات الجديدة والتعامل معها بدراية العارف فقد تبدلت الكثير من المفاهيم في مجال الفن كما تغيرت سبل التعامل الانساني مع مايحيط به ، فالعالم يشهد تطورا كبيرا وتبدلا في ظل الثورة المعرفية الهائلة ولم يعد انتاج الفن تجميلا للواقع المحيط او اعادة صياغته وانتاج المثال حتى في الموضوعات التي تتناول الوجود الانساني وما يتعرض له من انتهاكات في ظل التعقيدات والصراعات التي شهدها ويشهدها العالم فاصبح الجمال في اليومي مقبولا ومتداولا واصبحت العلاقة بين الفنان وجمهوره اكثر اتصالا .
 
الفنان ليس بعيدا عما يعيشه ويستخدمه الانسان العادي فهما اصبحا اسيرين لعالم افتراضي مهيمن واصبح الانسان بشكل عام فردا اكثر مما هو منصاعا لاشتراطات الجماعة واصبحت عوالمه الجديدة لاتشبه العالم الخارجي الذي يفرض ظله الثقيل عليه ولكنه اصبح اكثر تحررا في تناوله له وفي الخيارات المتعددة التي يتيحها العالم الافتراضي ومايهمنا هنا في مقدار مااتاحه ذلك للفنان على صعيد الانتاج والعرض ومدى تأثيره على اليات التلقي . لابد لنا ان نستذكر ان الاليات الجديدة اضافت لما سبق بدون ان تحل محلها  لحد الان او ان تزيح النتاج الفني السابق وتصيره كوجود متحفي .
قلنا ان الجمال في اليومي اصبح مقبولا ومتداولا والعلاقة بين الفنان وجمهوره اكثر اتصالا منها في السابق فالجمهور لايحتاج كثيرا للخروج الى صالات العرض و المتاحف ولم تعد هناك حاجة لاستخدام كل وسائل المعيش اليومي في الوصول الى النتاج الفني كما لم تعد هناك الحاجة للعاطفة الشديدة التي يتيحها القرب او البعد عن العمل الفني فاصبح كل مايحتاجه متوفرا امامه وهو في مكان واحد وهذا في جانب منه سهل عملية تلقي النتاج الجديد اذ لم يعد مايراه غريبا عنه كما ان وسائل انتاجه مقبوله ومفهومه من قبله طالما كانت منسجمه مع العالم الذي يقضي جل وقته في التعامل معه وعن طريقه.

يتجول قحطان في العالم الافتراضي الجديد ويطلع على كل ماتقع عليه عيناه ويتفاعل مع كل ماينقله له من احداث تدور خارجه ويختزن نتيجة لذلك كما هائلا من الصور الساكنة والمتحركة  ويتيح له ايضا الاطلاع على عالم اخر لم يعشه واحداث وقعت في زمن اخر ، فهذا العالم يتيح لك التجوال بخطوات الى
 
الامام والى الخلف وفق مايشاء وان يستحضر الازمنة المختلفة  بشكل يمكنه من اقتراف فعل المقارنة او التلذذ في عقدها فالمظاهر المعقدة في الواقع تستدعي من فنان مثل قحطان اعادة تركيب الحدث واستثمار معارفه الجديدة في انتاج فني يثير التساؤلات فهو لم يركن لاستخدام ماتوفره له من تراكيب تجريدية مثيرة بصريا وليست لديه الرغبة في استثمار الجاهز منها  لان تكون عملا كاملا دون تدخل ولكنه فضل ان ينهج نهجا اخرا في استثمار الامكانات الجديدة واستثمار مواهبه في ذلك .
 لم يكن في نيتي تكوين راي نقدي في ماينتجه قحطان الامين بقدر الرغبة التي تتملكني في تسليط الضوء على نتاجه الفني وتحليل بنيته التي هي بنية استعارية في مجملها يحيلها الفنان الى  بينية تركيبية لاتحتفي بمرجعياتها بفعل  الازاحات التي  يجريها عليها  والتي تشكل الانفتاح الدلالي فيها، فهو يستعير صوره ويعيد تركيبها وفقا لعملية تبادلية يبتكرها من خلال لعبة الاظهار والتمويه وتلك العملية الاجرائية يستقيها الفنان من ذاكرته المتقدة والتي تسترجع الحدث وتؤثث عالمه  اذ ينشغل باستمرار شأنه شأن المهاجر المثقل بذاكرة المكان الاول والممتلئة بالحلم ازاء النكوص الذي يمتلئ بها العالم الافتراضي ممثلا  باخبار وصور تدعوه لعمل مغرق بالتساؤلات التي تطرحها المقارنات التي يجريها عبر اعماله فهو يستعير صور منتقاة ويداخلها مع صور اخرى في رغبة شديدة للابقاء على جذوة الحلم التي توقفها احداث تثير عنده الشكوك في جدوى الوجود الذي لايستطيع التحكم بكينونته ولايستطيع الامساك بحلم انيق وجميل  والاحتفاظ به وحسبي ان قحطان لايريد طرح الاجابات او تكوينها فهذه ليست مهمته كما اعتقد  فاسترداد الماضي ليس سوى المحرك الدافع له  والذي يعقد التوقعات ويحضرني هنا استذكار ماكتبه الناقد العراقي علاء المفرجي في اننا ( نحتاج الى الماضي احيانا لترميم انكسارات حاضرنا المرتبك لكننا في لحظة نكتشف اننا متورطون بزمن مثقل بالخيبات ، يزيدها عمق الكشف غموضا).
 
المتتبع لاعمال قحطان الامين الاخيرة يستطيع ملاحظة العلامات التي يستخدمها في تشكيل تساؤلاته ولعلها تغوص بعيدا في حياة مجتمع عايشه واسهم في تكوين وعيه وتشكيله  فهو ينتقيها بدقه ويجدها عندما يريد تناولها في عمل جديد ويحرص على ان تكون الموضوعة الرئيسة فيه بنفس الوقت الذي يأتي بالتضادات لها ويفعل تواجدها ويحرص على تمويهها في الوقت الذي يعمل فيه على تفعيل حركتها لانتاج مشهد لتقابل الاضداد ، وفهم الفنان لما ينتج يجعل عمله متوازنا وعلاقات مكونات بينة العمل دقيقة  ، ولابد من ملاحظة ان مثل هذه الاعمال  لايشعر متلقيها بالغربة ازائها ورغم انها تستفزه بصريا  بقدر استفزاز وعيه ا لاانه يستعير ارث التلقي وتقاليده كما لو كان يشاهد عملا مرسوما او مطبوعا (كرافيك).
وفي العديد من اعماله يستخدم الفنان صورته الشخصية ويجعل لها وجود طاغ في لوحاته ويلعب هنا دورا مزدوجا ، اذ هو علامة ازيحت مرجعيتها  باتجاه  وجوده شاهدا على مايجري ومساهما في اثارة الاسئلة  والاخر هو دور المركب الذي لايكتفي بعمله المنتج وانما يزج صورته في المشهد كجزء منه. وطالما  ان لعبة التركيب عند قحطان هي لعبة اقنعة فوجوده هنا لايغييب دور الموديل الذي يستخدمه في احيان كثيرة ولايضع نفسه بديلا عنه .
 
ان قحطان الامين يجد الصور ويستعيرها ، لان شعورا ينتابه بانها تلاحقه وكل مايعمله انه يتبناها وهي تمنحه الرغبة في اجراء لعبة التركيب وهذا يبدأ من حكايه تختزنها الصورة او حكاية يبتكرها ، فما يعمله هو اخراج الصور من مرجعيتها  الفوتوغرافيه المؤطرة والمحددة دلاليا  وزجها في مجال كرافيكي جديد تمكنه التكنولوجيا من تغيير بنيتها الى بنية جديدة مركبة  تفعل فعل الاقنعة التي يتوارى خلفها صراع الاضداد  ومن المفيد القول ان قحطان يعمل وفق آلية تبدأ بتفكيك الصورة واستلال العلامة التي يريدها وهو بذلك يخرجها من سياقها الايقوني ويعيد تركيبها في سياق علامي جديد يحملها الدلالة التي  تنفتح على مجاوراتها من علامات اخرى ورغم انه يحملها دلالة يحاول الاتيان بها من اثر عالق في ذاكرته الا انها في وجودها الجديد قد لاتستجيب له لانها تنفتح بعيدا وتتشكل دلالتها وفقا لعلاقاتها الجديدة ووفقا للقاموس الذي يحمله المتلقي لها.
والعمل الفني الذي ينتجه قحطان الامين يعتبره  فضاء مفنوحا يشكله بالكيفية التي يرتأيها معتمدا في ذلك خبراته التشكيلية والكرافيكية التي تمنحه القدرة على انتاج عملا فنيا يستفيد من معطيات العصر ويشكل انسجاما مع  ماينتج من فن حديث .
 
 

 

 







رجوع


100% 75% 50% 25% 0%


مقالات اخرى لــ  عبدالكريم السعدون


 

بحث :

Search Help


دليل الفنانيين التشكيليين

موسوعة الامثال العراقيه

انضموا الى قائمتنا البريدية

ألأسم:

البريد ألألكتروني:



 

 

 

 

Copyright © 1997- IraqiArt.com All Rights Reserved.

 

 

Developed by
Ali Zayni