... ارسل الى صديق  ... نسخة للطباعه ...اضف الى المفضله Bookmark and Share

 

  محور النقد

   
لم يعد سيئا، لقد مات: من أجل الرسم لا خوفا على الرسامين العرب

فاروق يوسف

تاريخ النشر       08/05/2012 06:00 AM


أكثر مني يعاني الرسامون العرب الحقيقيون من جفاف الرسم اليوم، من تصحره، غيبوبته، تملقه لذائقة ذوي الجاه والسلطة، وانفصاله عن وظيفته الحقيقية: الاعلاء من شأن الجمال في هيأته
المفارقة والمتمردة.

ربما يحتج البعض على صفة (حقيقي) التي وردت في الجملة السابقة، ولهذا البعض الحق في اعتراضه. ففي حياتنا العاطلة عن فعل الخلق والمصممة على الذهاب بنا إلى الهاوية أصبح الزائف هو البديل الممكن والمريح والمطمئن للحقيقي المعذب والمتسائل والمتشنج والمشفق. لو لم تكن الامور كذلك لما اصبح الرسم معطى ثقافيا جاهزا، ولما صار جزءا من ثقافة، ينبثق بؤسها من كل لحظة خصام جماهيري. بعد عقود من رفع لواء الحداثة هاهي أمتنا تغرق في مستنقع الجهل والسلفية والتعصب والارهاب المقنع بالدين تمهيدا لحروب أهلية، لن تكون بالضرورة مسلحة. اليس مرعبا القول: اننا لم نكن بهذا السوء يوم خرجنا من الكهف العثماني؟

ليس صحيحا إذاً أننا عدنا سيئين. بل الصحيح أننا أصبحنا سيئين.

من يراقب أحوال الرسم في الوطن العربي لابد أن تصدمه النتائج التي انتهى اليها هذا الفن الذي كنا ولعقود نفخر بأنه يقدمنا بطريقة معقولة إلى العالم. على الاقل كنا به ومن خلاله حداثويين. بطريقة أو بأخرى كان الرسم بمثابة مصفاة لتأثيرات الحضارة الغربية. وهي حضارة كل يوم، بل وكل لحظة في عالمنا المعاصر. وإذا ما كانت العقود الماضية بدءا من اربعينات القرن الماضي قد شهدت تحولا نوعيا عظيما في فهم استقلالية الرسم، وسيلة للتعبير والتغيير في الوقت نفسه، فان تلك الاستقلالية قد تعرضت خلال السنوات القليلة الماضية للتفتيت المنظم، وصولا إلى طحنها وبعثرتها في الهواء. وهو ما أدى إلى الحاق الرسم بالماكنة الثقافية التابعة للسلطة، أيا كان منشأ تلك السلطة. في ذلك تتساوى سلطة رجال الاعمال والاحزاب اليسارية والقبائل والمنظمات الدينية. بسبب ذلك الالحاق صار الرسم ضعيفا إلى درجة أنه عجز عن أن ينجو بنفسه من الانهيارات المأساوية التي تعرضت لها المجتمعات، بدءا من مصادرة حريات الفرد إلى انهيار الدول وتعرضها الفعلي للتفكك والزوال.
الرسم العربي يؤدي اليوم وظائف خدمية ليس إلا.

لا أقصد أن ليس هناك اليوم فنانون حقيقيون، بل ظاهرة الرسم هي التي تعنيني.
أمن أجل الرسم نكتب أم من أجل الرسامين؟

كنا على خطأ يوم استسلمنا لما يفعله الرسامون، كبارهم، وأغمضنا عيوننا عما كان يجري للرسم من حولنا، من استدراج واغواء واحتواء وتخدير واذلال. لم تخذلنا الفصاحة لنصف كل رسم يقع بعيدا عما نراه رسما باعتباره رسما تجاريا. وإذا بذلك النوع من الرسم يستشري مثل وباء، يقفز درجات السلم سريعا إلى الأعلى ليمتحن السلطة في قوتها، في صدق انتسابها إلى ذائقتها الريفية والبدوية. وإذا ما كانت الحداثة قد ارتدت ثيابا فلكلورية فإن ذلك ما كان من الممكن أن يقع لولا خيلائنا الفارغ.
لقد انجز الرسامون العرب طوال عقود من الزمن أشياء مهمة، غير أنهم لم يحاربوا من أجل أن تتحول تلك الأشياء إلى وقائع ثقافية، تجري مجرى البداهة في حياة الناس. لا يقع اللوم في ذلك على الرسامين وحدهم، بل على المثقفين بشكل عام. دائرة تأثير الرسم لم تتسع، بل أنها لم تشمل الكثير من المبدعين العرب. وكان من الصعب بالنسبة للكثيرين الاجابة على سؤال من نوع: لمَ الرسم؟ بقينا في التزيين، وهي العلة التي من خلالها انتصر دعاة التفكير الفلكلوري لمشاريعهم التي صارت تحتل واجهة المشهد الثقافي بعد أن كانت تحتل واجهات محالهم التجارية.
لم ننصف الرسم عالما للخلق.

وبذلك تحرر الواقعيون من عقدة الذنب.

بل والتجريديون المزيفون أيضا.

لم يعد السباق عادلا، بعد أن دخلت المزادات العالمية طرفا في مسألة مصيرية لم تعد حساسة بعد أن ابتذلت كثيرا. لقد امتهن الكثيرون منا، الرسامون والنقاد على حد سواء، الكثير من الحقائق التي تتقدم الرسم وتنظف الطريق أمامه وتقدمه إلى الآخرين. بالنسبة للكثيرين فقد كانت الوظيفة غامضة. أقصد وظائفهم في الحياة كما في الثقافة. وما ضياع القيم الفنية الذي يعيشه الرسم في الوطن العربي إلا نتيجة مباشرة لذلك الإغفال أو النسيان أو التراخي في الاخلاص للوديعة.
كان الرسم وديعتنا العظيمة التي فرطنا بها.

أمام الانظمة السياسية الشمولية وقفنا خائفين، غير أننا هادنا في الوقت نفسه الانظمة القبلية كما لو أنها ستمد المتر المفقود أمام الرسم. الأمور لم تكن تجري وفق تلك النظرة الساذجة والتبسيطية. كان هناك من يفكر بالاستثمار، وهو محق في تفكيره، ولم يكن النتاج الفني إلا مادة لذلك الاستثمار. عمليا فإن قوة المال في إمكانها أن تصنع حقائق جديدة، حقائق سيكون في إمكانها هي الأخرى أن تتخطى حقائق الرسم، من أجل أن يكون ما تقوله مقبولا. كانت تلك القوة تعبر عن المال الثقافي، الذي سينافس المال السياسي من جهة قدرته على التحكم بالمصائر بطريقة مخادعة.

وإذا ما كنت قد قضيت عمري وانا أكتب عن رسامين حقيقيين، وهم قلة فإن ذلك لا يعفيني من أنني كنت مساهما، بدرجة أو بأخرى في ذلك الانهيار الاخلاقي الذي شهده الرسم، وهو ينحسر إلى نخبوية مريضة، لم تر في عضلات المارة العابرين إلا نوعا من الجنون العرضي. وحين استطاع اولئك المجانين أن يحكموا قبضتهم على الواقع، لم يعد أمامنا سوى أن نمارس اللعبة القديمة: عزلة المثقف.

ولكننا خسرنا الرسم.

لنعد الى الرسم وننصفه.

ظاهرة الرسم في الوطن العربي تعيش اليوم أسوأ مراحلها. تكرار واعادة وتقليد وتشابه وشكلانية فارغة ولصوصية وتعكز على تقنيات بالية. مَن يسبق مَن؟ ولكن إلى اين؟ إلى السوق طبعا. مهارات رسامي اليوم لا تقع في اللوحة، بل في ذائقة المتلقي الذي غالبا ما يكون جاهلا بالرسم. قبل عقود كنا نرى ذلك المتلقي يتجول في الأسواق الشعبية باحثا عن عمل جداري يرضي ذائقته المحدودة والمتواضعة ليعلقه على أحد جدران بيته. اليوم صار ذلك المتلقي يجلس في قاعة ليُعرض عليه خليط من الأعمال الفنية القادمة من أماكن مختلفة. لذلك فان رسامي اليوم صاروا يتحايلون من أجل أن تتطابق معجزاتهم الشكلية مع ذائقة ذلك الرجل الذي يفكر في اقتناص فرصته، بعيدا عما يمكن أن تنتهي إليه أحوال الرسم.
لم نبلغ بعد قعر هذا الانحطاط الواقعي. هذا صحيح.

لا تزال لدينا بقية من جمال. لا يزال هناك فنانون عرب، يشكل الرسم بالنسبة لهم قضية حياة. ما نسبتهم؟ لن يكون السؤال مهما امام تفاقم ظاهرة الرسم الرديء. علينا أن نعترف أن هناك في الوطن العربي الكثير من الرسم الرديء. رسم لا ينتسب إلى الرسم. وبغض النظر عن الطريقة التي تصنف المزادات العالمية من خلالها مقتنياتها، فأن ذلك الرسم يظل رديئا، بالمعيارين المدرسي والتاريخي، فكيف إذا استندنا إلى معيار الخلق؟ ربما لا تقنع وجهة نظري أصحاب رؤوس الأموال الذين يثقون برؤية المزادات، غير أنني أؤمن بيقين مطلق ان رهانهم على الفن الرديء سيكون خاسرا إلى الأبد. وكما ارى فإن ولادة رسم عربي حقيقي ستكون ممكنة دائما بعيدا عن حلبات السباق.

سيقال ان الرسم العربي لم يعد سيئا بعد موته.

غير أن الرهان الحقيقي لابد أن يقع على رسامين سيديرون ظهورهم لسلطة القبيلة. دائما يقيم الرسم عالمه مبتهجا بلحظة قطيعته. 





رجوع


100% 75% 50% 25% 0%


مقالات اخرى لــ  فاروق يوسف


 

بحث :

Search Help


دليل الفنانيين التشكيليين

موسوعة الامثال العراقيه

انضموا الى قائمتنا البريدية

ألأسم:

البريد ألألكتروني:



 

 

 

 

Copyright © 1997- IraqiArt.com All Rights Reserved.

 

 

Developed by
Ali Zayni