... ارسل الى صديق  ... نسخة للطباعه ...اضف الى المفضله Bookmark and Share

 

  محور النقد

   
بعد أن انفرطت حبات الرمان: ألا يزال في إمكاننا أن نحلم بفن ينصت إلى موائنا؟

فاروق يوسف

تاريخ النشر       05/04/2011 06:00 AM


'تأملني، فأنا المرآة' يد الحظ تترك أثرا على النافذة وتختفي. في النهار القطبي ارى أرنبا يركض في طريق منحنية.

ما بين شجرة وأخرى ينبعث من خطواته نغم يسيل مثل خيط فضي. تركني اللص إذاً في حيرة من أمري. فجأة قرر الرحيل من غير أن يحمل شيئا معه. قال جملته ومضى. ارسين لوبين أم وليم تيل هو؟ الحكاية تبدأ من سيد قرر أن يكون لصا. في الفن هناك لصوصية كثيرة. يزعم الفنان هو الآخر أنه مرآة.

ويضيف انه مرآة ترى أيضا. لا يكتفي الفن بإظهار الوقائع، بل يعلق عليها نقديا أيضا. الوشاية باللصوص لا تكفي في هذه الحالة، علينا أن ننتظر الحكم النقدي. لا النقد ولا التعليق مصطلحان مضبوطان للتعبير عما يفعله الفن. ذات مرة تحدثت عن رسم مواء القطة باعتباره بديلا عن رسم القطة. هذا ما انتهينا إليه بسبب متطلبات الفنون الحديثة، ولكن تبين لي في ما بعد أن ذلك المواء وهو ينبعث من مكان خفي صار مزعجا. رسوم سي تومبلي مثلا وصلت الذروة في تصوير ذلك المواء. العراقي علي رشيد (رسام مقيم في هولندا) هو الآخر صار ينقب في ذلك المواء عن انغام شاردة ليتمثلها على شكل طبقات لونية. لا تزال الفكرة غامضة. يستولي النهار على صياح الديك الذي هو جزء من عدة ليل فائت. نقول: 'كل شيء انتهى' ولكن الأمور ليست كذلك. هناك حساب لا يزال مفتوحا. فاذا كان اللص قد ترك صاحب البيت حائرا فان الفنان لا يمكن أن يخذلنا بالطريقة ذاتها. نحن نستعيد عن طريق الفن ما سلبته الحياة منا. لست هنا في صدد الحديث عن تعويض الخسائر ولا عن تقاطعات الندم. الفن لا يعوض، بقدر ما يراهن على قوة داخلية، من شأن التعرف عليها أن يجعلنا نتفوق على خيباتنا القادمة. الفن في أقصى درجات يأسه يُقوي. هناك نشوة من شأنها أن ترتقي بنا روحيا. ستكون سيدا ما دمت تسعى إلى حريتك. ما من شيء مثل الفن يلح على الحرية. ما من عبودية في الموسيقى.

ذلك المواء لا يزال كامنا في مكان ما إذن.

نرسمه لنتخلص منه. لندفع به بعيدا عن حناجرنا مؤقتا. البشرية كلها تموء. يأتينا المواء من كل مكان. اينما نُوَلِّ وجوهنا فثم مواء. للقتلى واللاجئين والجائعين واليتامى والمهجرين والمشردين والارامل والعاجزين والمسنين والمكبوتين والسجناء والمنبوذين والمظلومين والتائهين مواءات تنبعث في كل لحظة.

لن يكون في إمكاننا تجميل وجه العالم. القبح صار محيطا. جزء كبير من العالم صار اليوم أكثر قبحا مما كان عليه في الماضي. ينبغي أن لا تخدعنا وسائط الاتصال الحديثة وهي تملأ ابصارنا بطبقات من الصور المستعارة من حياة مترفة تعيشها أقلية من البشر، صار تطور وسائل عيشها التقنية محط أنظار البشر كلهم. لقد اتسع نطاق الفقر. هناك اليوم مئات الملايين من الفقراء والجياع والمنبوذين والمهمشين والمحرومين والعراة والمقمعين والهائمين والتائهين في مختلف انحاء العالم. قبح لا تتستر عليه وسائط الاتصال ولكنها لا توليه الاهتمام الذي يستحقه، باعتباره يشكل الجزء الأكبر من مشهد الحياة المعاصرة.

ما الذي تفعله الفنون في مواجهة كل هذا القبح؟

لن يكون الفن مرآة بالتأكيد. القبح مقيت. لا يمكنه أن يكون موضوعا للنظر المستعاد او المتخيل، بل ان واحدة من أهم وظائف الفن تكمن في محاربة القبح. ولكن كيف يمكننا أن نخلص إلى وجودنا البشري صادقين إذا ما نحينا القبح جانبا، وهو يكاد يلتهم حياة ومستقبل معظم الناس؟
سوف لن يكون الجواب على ذلك السؤال يسيرا ومريحا. هناك حماسات عقائدية يمكنها أن تلقي بنا في متاهات معقدة، سبق أن خرجت منها التجربة الفنية معطوبة ومتفحمة الخيال، كما هو الحال مع الواقعية الاشتراكية. السريالية هي الأخرى ليست حلا، وبالأخص في جانبها التصويري. الرسامون السرياليون يفكرون بطريقة شعبية، كما لو أن العالم لا يزال يتكون من جزأين متناقضين ومتصلين: حيواني وبشري. ربما كان التجريد هو الأكثر استلهاما لتجربة الشقاء، غير أن شقاءه كان فرديا، وعلى درجة كبيرة من الغموض.

الآن وقد انفرطت حبات الرمان (مع هيمنة الفنون الجديدة على المشهد الثقافي في العالم)، يمكننا الحديث عن فن ملتزم، لكن بطريقة مختلفة. فن اليوم يسلي عن طريق تلاقيات غير متوقعة. تلاقيات بين الأفكار المتناقضة وبين المواد المختلفة وبين تقنيات ما كان ممكنا تخيل تلاقيها قبل اليوم. فن مفرط في يأسه وقنوطه وعزلته. لا يعنى بالجمال، بل استبعد مفردة الجمال من قاموسه نهائيا. ما من شيء فيه يستدعي التفكير في الجمال: جمال الفن كما جمال الحياة على حد سواء. غير أن كل ذلك ينبغي أن لا يخدعنا. فالالتزام هذه المرة غالبا ما يأتي من جهة سلبية. وكما يبدو لي فان نهاية الحرب الباردة واختفاء المعسكر الاشتراكي من الخارطة السياسية قد القيا بظلالهما على طريقة التفكير بالفن. هناك اليوم من صار يفكر أن العالم قد استسلم وبشكل نهائي لبعد احادي في الممارسة: حياة وفنا. كل شيء بات تحت السيطرة. ولن تكون الفنون الجديدة بعيدة عن متناول هذا التفكير.

لقد نجحت المؤسسة الفنية العالمية في رعاية نوع من الفنون، لا يمكن أن يكون متحققا من غير تمويل مالي ضخم. هناك اليوم فنانون لا يمكنهم العمل إلا من خلال حسابات بنكية كبيرة. وهو ما أوصلنا إلى النقطة الحرجة، حيث السؤال الذي لا يمكن اغفاله أبدا: 'ما الذي يخون (يخسر) ذاته أكثر، المال أم الفن حين يمتزجان ويشكلان قوة واحدة؟' بسبب هذا الامتزاج سوف ننظر إلى اليأس بطريقة مختلفة. في معظم ما شاهدته من اعمال فنية جديدة، ليست هناك دعوة إلى الثورة، بل ان الوصف الكثير يلقي باللوم على السلوك الفردي، وهو لا يتخطى ذلك إلى هجاء السلوك المؤسساتي. فالعالم مريض لأننا مرضى، وليس لان هناك قوى مهيمنة تنشر المرض بيننا. هناك في الفنون الجديدة صدق كثير، غير أنه الصدق الذي لا يخدم الحقيقة. هناك استثناءات دائما. وهي استثناءات تكاد لا ترى في خضم المشهد الاحتفالي الذي هو عبارة عن مجموعة من الطقوس الفردية التي تزعم الاهتمام بالسياسة، غير أنها في الحقيقة لا تقول إلا شعارات مطلقة تساوي بين القاتل والمقتول. كما هي فكرة السلام في فلسطين، حيث يُطالب صاحب الأرض ومغتصبها بالتهدئة والرضوح للواقع بالدرجة والقوة نفسها، بحجة تدعيم فرص السلام.

لنكن واقعيين. إن فنا ممولا من قبل جهات لها أفكارها السياسية (ما من جهة في الأرض اليوم بريئة من الأهداف السياسية) لن يكون أمامه سوى الخضوع لشروط تلك الجهات. وهو ما يعني أننا اليوم نواجه فنا ملتزما بقضايا العصر، لكن من أجل تثبيتها، لا من أجل الثورة عليها وتغييرها. النظام الرأسمالي يفعل ذلك تماما. فهو لا ينكر، بحكم ديمقراطيته الوقائع المتمردة، غير أنه لا يجعل منها ذريعة للانقلاب على ذاته، بقدر ما يسعى إلى استيعابها وإذابتها. ولهذا أعتقد أن فن اليوم قد وقع في فخ، لن يكون الافلات منه أمرا يسيرا. نحن اليوم نقف إزاء مفاهيم مخاتلة، مخادعة، ملتوية ويمكنها أن تقول الشيء نفسه، لكن بطرق مختلفة. ثقتي بالفن تجعلني متفائلا، غير أنه التفاؤل الذي لا يشكل إلا جزءاً صغيرا من طوق نجاة ممكن. هل سيكون الفنانون العرب بحجم المسؤولية؟ ذلك هو السؤال. 





رجوع


100% 75% 50% 25% 0%


مقالات اخرى لــ  فاروق يوسف


 

بحث :

Search Help


دليل الفنانيين التشكيليين

موسوعة الامثال العراقيه

انضموا الى قائمتنا البريدية

ألأسم:

البريد ألألكتروني:



 

 

 

 

Copyright © 1997- IraqiArt.com All Rights Reserved.

 

 

Developed by
Ali Zayni